الثلاثاء، 27 ديسمبر، 2011

أما و قد تلطخت يداى !




تُقرأ فى 5 دقائق


Photo By : Moshey

هل لأنك مريض لازم 40 طالب طب يفحصوك ؟ سواء صح أو غلط و قدام بعض ؟؟
هل لأنك مريض تكشف (تكشفى) ملابسك أمام 40 طالب و طالبة طب ؟
هل لأنك مريض يدخل عليك أى طالب طب فى أى وقت و يفحصك و يكتب "شيت" عليك ؟

الإجابة لا .. لكن لأنك مريض فقير ممكن كل دا يحصل ! فى "الخرابة" أقصد المستشفى الجامعى


اللى بيحصل ان عندى فى خلال الـ 3 شهور بتوع الباطنة العامة (اللى هو أسوأ راوند فى الكون أصلا) المفروض "أشيت"ّ 3 حالات و آخر حالة كانت عندى النهارده .

امبارح روحت للنايب (اللى كان صعبان عليا فعلا) و من الواضح انه طالع من نبطشية اللى هى 48 ساعة دى (أكتر من اللى بيقرها قانون العمل الدولى بـ 40 ساعة) ! و كمان مكلف انه يدى للطلاب حالات و لو قصر فى حاجة زى كدا هو أكيد عارف ايه اللى ممكن يحصله 

و هو مشكورا حاول يتصل بعيانين من اللى هما واخدين العيا مهنة و Professional لكن واحد اتسجن و التانى (عم شعبان) مش فاضى .. دخلنا 5 مرات قبل كده إحنا بناخد صدر دلوقت و الراجل عنده مرض صدر و مرض فى القلب و مرض فى الغدد الصماء و شغال على كله و طبعا ما بيتعالجش .. كل يوم بيكون فى راوند شكل ، فالنهارده الراجل مش فاضى وراه راوند Endocrine

المهم .. كان مضطر انه يجيب عيان بجد من اللى ما بيتاجروش ! لأن مثلا عم شعبان عارف انه بياخد 40 جنيه و بيتفحص و هو مبسوط أوى بكده و دا أكل عيشه (40 جنيه كل يوم * 22 يوم = 880 جنيه فى الشهر) اللى هو انا أصلا ما بشمش نصهم لما أتخرج !

الدكتور قالنا على واحد فى مستشفى الصدر .. و قالى روح "شيته" و فهمّه انه بكره فى "كونسولتو" دكاترة و دكتور كبير هيشوفه و يطمنا عليه ، أصل هو ابن ناس ، أوعى تديله فلوس و لا تفهموه انه راوند و طلبة و كده و بعد ما تخلصه هاتله شوية بسكوت و عصير و قوله دا فطارك و خلاص !

عيان .. أكبر من أبويا (68) سنة عنده ربو شعبى (Bronchial Asthma) فى داخل مستشفى الصدر (اللى هى مزبلة أصلا) فى الدور الرااااابع و بدون أسانسير و دا شكل السلالم



روحناله و كان مرحب بينا جدا و كان عايز يقوم يعملنا شاى و يضايفنا ، و نورتوا يا دكاترة و الكلام الحلو بتاع الناس الكبار دا .
أخدنا منه الشيت و فحصناه على خفيف كده و قولناله بكره بقى هتيجى العيادة الشاملة (سوق التلات) عشان فى دكاترة كبار هيشوفوك و فى كونسولتو و حاجات كده .
تحت أمركم تحت أمركم يا دكاترة و نورتوا و آنستوا

الصبح الساعة 8 .. النوبة جت لعم "سيد" و كرشة النفس بقت رهيبة و مش قادر يتنفس خالص و طبعا لا داعى للكلام عن مستوى التمريض و التنظيم "الرهيب" فى المستشفى
روحناله عشان نجيبه من الدور الرابع مستشفى الصدر للدور التالت فى العيادة الشاملة و هو فى حالته المتأزمة و أخد ماسك الأوكسيجين و حالته تحسنت قليلا .. و لكنه أملا فى انه يقابل كونسولتو دكاترة جه على نفسه و نزل معانا الـ 4 أدوار على السلالم المهترئة و مشى حتى العيادة الشاملة و طلعنا الدور التالت




و لسوء حظه .. أو لسوء حظى أنا ، كانت الدكتورة فى الراوند من النوع المجتهد و المحب لعمله .. فكانت بتطلعنا على قد ما تقدر نعمل فحوصات و اختبارات على العيان واحد واحد

رقد عم السيد أبو المعاطى و أخذت الدكتورة تشرح لينا و تصحح أخطاءنا و تسألنا و ظهر بالطبع الوضع أننا طلبة و هى دكتورة صغيرة نسبياً ، و بدأ الطلبة يخرجون الواحد تلو الآخر يكشف على عم سيد ليدب يده فى بطنه أو على صدره لمدة ساعة كاملة .. دون أن يتحدث إلى الدكتورة إلا بكلمات بسيطة. و على فترات يخرج بخاخته لتوسيع الشعب لكى يستطيع أن يكمل

الألم يبدو على وجهه أثناء إحدى الفحوصات
الدكتورة : حاسس بايه يا عم سيد ؟
عم سيد بصوت يعتصره الألم .. أوهنه السن و المرض : حاسس بكل حاجة حلوة يا دكتورة ، ثم محاولة ابتسام

و ينظر لى نظرات طوال الراوند تمنيت لو انشقت الأرض و ابتلعتنى

كلما فحصه أحدهم أو وضع يديه ينظر لى بعينين منكسرتين فيهما الحزن و الألم و خيبة الأمل و كيف أن شاباً فى عمر أولاده خدعه و هو صدقه .. كلما نظر لى ينظر فى ساعته .. و فى لحظة قالها عم سيد : انتو جايبينى هنا تعملوا عليا بحث ؟؟!! أنا لازم أمشى

الدكتورة : لأ ازاى يا عم سيد ، كل دول دكاترة و ما تقلقش ان شاء الله خير
انا كويس طول مانا شايفكم يا دكاترة ، خدوا راحتكم ... ثم ينظر إلى النظرة إياها و لا يستطيع أن ينطقها ، و بمجرد انتهاء الراوند خرجت معه و اشتريت له العصير و البسكوت .. فطارك يا عم سيد

يا دكتور ازاى بس دا واجب علينا احنا .. طب اتفضل اشرب معايا الشاى و الله ما ينفع ، تركت له "فطاره" فى العنبر وسط نهجان عم سيد من طلوع الأدوار الأربعة اللعينة و صعوبة تنفسه و أصوات تزييق صدره و عدم قدرته على الكلام
و وسط نهجاته استطعت تمييز جملة  "شــــكـ      ر    ا    يا      د     كــــتـ     ور"

سامحنى يا عم سيد ، سامحنى يا رب


جريت مسرعا من تلك المستشفى و من هذا النظام الذى لطخ يدى بذنب عم سيد عائدا للراوند مرة أخرى .. مشتت .. بفكّر فى عم سيد و فى كل واحد غلبان ... و بفكر لو فى يوم احتجت أنا أو حد من قرايبى أدخل مستشفى و مافيش معايا فلوس ، يالهوى !

يا هتحول لمتاجر بمرضى يا إما هتنجرح كرامتى ... و فى كل الأحوال أصلا مش هتعالج !

كان يجب أن نستمر بمسرحياتنا الهزلية و المرضى المحترفين اللى بيملونا كل كلمة فى "الشيت" و يقبضوا التمن فى الامتحانات و فى غيرها .. أما بهدلة المرضى الحقيقيين أنا لا أقبل بها أبدا ... كان يجب أن ينتقل الراوند و الدكتورة بالكامل لغاية سرير عم سيد و لا يتجاوز العدد أكثر من 5 طلاب بكرامتنا و كرامة عم سيد

و زى ما قال أدهم الشهابى "خريج طب الزقازيق دفعة 2009" و واحد من أحسن المدونين اللى قريتلهم يوم تخرجه

ها قد ظهرت النتيجة ..
قالوا مبروك .. وسعدت .. سعدت بعبور السنة قبل أن أسعد بالتقدير .. والعجيب هو فرحي أوحزني .. وذلك رغم المعطيات التالية :
  • أعلم ويعلم جميع زملائي أن نظام التعليم في كليتنا فاشل .. بل يعلم ذلك أساتذتي أيضًا
  • الامتحانات كانت غريبة .. طويلة .. فاشلة .. حتى واضع الامتحان يعلم ذلك!
  • الامتحانات الشفهية تعتمد على المزاج والمحسوبية والعلاقات الواسعة والواسطة والكوسة … الخ
  • امتحانات ال MCQ أو الاختيار من متعدد .. يحفظها الطلاب من كتاب .. مهزلة فعلًا ..
في النهاية القصة هي مسلسل .. مسرحية .. الطلبة تمثل أنها طلبة .. الأساتذة يمثلون أنهم أساتذة .. وفي النهاية نمثل جميعًا أنها نتيجة ..
أتمنى أن أفيق من هذا الهراء وأن أدرس أي شيء بحق!
ألست محقًا؟